Click to send message on Whatsapp
Your search results

المستثمر الملاك ‘ العين على الشركات التركية الناشئة

Posted by Lilas Mahmandar on 4 مارس 2019

 

 

يمكننا تحديد الفرق البسيط بين المستثمر الملاك والمستثمر في المشاريع الحافلة في المخاطر: فالمستثمر الأول يستثمر أمواله الخاصة، في حين المستثمر الآخر يستثمر أموال عدد محدد من الشركاء غالباً.

على مدى الأعوام السابقة توسع المستثمرون الملاك الموجودون في أوروبا والولايات المتحدة على نطاق واسع توسعا كبيرا في تركيا. حيث يتم اطلاق اسم الملائكة على المستثمرين الذين يدعمون أصحاب المشاريع الجديدة وذلك بضخ الأموال والنصائح. ولكن البعض يطلق عليهم اسم المسثتمرون الصيادون الذين يبحثون عن فرص استثمارية مربحة لأنفسهم.

تقوم تركيا بدعم المستثمرين الملائكة وذلك عبر الإعفاءات الضريبية، ولكي تتم الاستفادة من هذا الدعم يجب أن تكون الاستثمارات مبتكرة، وأن يكون لدى الشركات المعرضة للخطر آفاق للتقدم السريع، وأن تكون البحوث موجهة نحو التنمية.

قال نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية بأن المستثمرين الملائكة يحصلون على إعفاءات ضريبية تتراوح بين 75-100% من التزاماتهم الضريبية.

لكي تتم الاستفادة من الإعفاءات الضريبية يجب على المستثمرين الملائكة بالبداية الحصول على ترخيص خاص لضخ الأموال من وزارة المالية، وعند الحصول على هذا الترخيص يحق لهم الحصول على إعفاء يصل إلى 75% من ضريبة الدخل ، أما من يقوم بالاستثمار في المشاريع التي تدعمها وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا، أو مجلس الأبحاث التكنولوجية التركية، أو يستثمرون في إدارة المشاريع الصغيرة  والمتوسطة، ودعم الإدارة لمدة خمس سنوات، فيحق لهم الحصول على إعفاء ضريبي يصل إلى 100%.

إن إعفاء المستثمرين الملائكة من الضراب في تركيا أعلى من بريطانيا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وسنغافورة وكثير من الولايات الأمريكية. حيث تقدم بريطانيا إعفاء ضريبي يصل إلى 30%، حيث تملك ثاني أعلى حافز في أوروبا بعد تركيا.

في غضون عامين، وصل عدد إصدار تراخيص ل 374 من المستثمرين الملائكة حيث تعتزم وزارة المالية إصدار تراخيص ل625 من المستثمرين الملائكة على مدى خمس سنوات، لأن المستثمرين رغبوا  في الاستثمار في المناطق الأعلى خطرا وذات العائد المرتفع.

أدى الاهتمام الذي يظهر في المبادرات الرئيسة أكثر من الشركات الصغيرة إلى رقم مرتفع حيث يقدر معدل استثمارات المستثمرين الملائكة في تركيا بحوالي 285 ألف ليرة (97 ألف دولار أمريكي).

كمثال على المستثمرين الملائكة فقد أقام الشابان كيرم ألبير وإنجين أياز اللذان تلقيا تعليمهما في جامعة ستانفورد وعادا إلى تركيا، مشروع “أتوليه إسطنبول”.ثم  قاما بتسويق أفكار المشاريع الجديدة للشركات الكبرى، وفي ذات الوقت قدما الدعم للأفكار الجديدة. وبعد فترة قصيرة من تأسيس مشروعهم نجحت أتوليه إسطنبول في جذب عشرة مستثمرين أجانب ومحليين لتمويل أسهمها.

في منشأ المستثمرين الملائكة في الولايات المتحدة استثمر قرابة 300 الف شخص 23 مليار دولار، وفي أوروبا استثمر 70 ألف شخص 5 مليار دولار، أما في تركيا فيقف مستوى الاستثمار فيها حاليا عند 2.8 مليون دولار حيث دخلت هذا المجال مؤخرا.

هناك الكثير من المستثمرين الذين يستثمرون من دون الحصول على دعم الدولة. حيث في العام الماضي استثمروا 40 مليون ليرة فقط. وبالرغم من أن هذا المبلغ يبدو قليلا، ولكنه يستطيع أن يساهم  في منظومة الاستثمار والاقتصاد بشكل كبير، لأنهم يعتمدون على التكنولوجيا، ويمتلكون إمكانيات هائلة للنمو.

هذه الأرقام المنخفضة تشير إلى أن تركيا أمامها طريق طويل لتعزيز استثمارات الملائكة، حتى إن كانت هناك إمكانية كبيرة للتوسع في هذا المجال. لكن بالنسبة للمستثمرين الملائكة فالنقطة الأكثر حساسية هي الاستقرار ومناخ الثقة، حيث أن الاضطرابات السياسية التركية يمكن أن تثني المستثمرين الملائكة أو كبار المستثمرين

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!