Click to send message on Whatsapp
Your search results

اسطنبول – مدينة الاعمال

Posted by Nagham Akminas on 23 فبراير 2016

 

 

تجذب اسطنبول الكثير من رائدي الاعمال و ذلك بسبب نموها السريع جدا, فان الامكانيات و الميزات التي تقدمها اسطنبول يجعلها من الاوائل في اقتصاد البلاد. و بينما اوربا تحاول التخلص من اثار الازمة الاقتصادية الماضية فان اسطنبول تفتح ابوابها للمستثمرين الاجانب بشكل مباشر.

بدأت اسطنبول بعد الثمانيات بتحويل اقتصادها عبر التركيز عى الخدمات ذوات القيمة العالية و الصناعات المعلوماتية بدلا من التنافس على الاسعار و التي تعتمد بالاساس على التكلفة المنخفضة, و ذلك لمجاراة التطوارات العالمية و حماية قوة التنافس كوقع استثماري مهم.

بالاضافة ال ذلك فقد رفعت مؤسسة فيتش تصنيفها الائتماني لتركيا في عام 2012 و ذلك بسبب انخفاض الديون المترتبة عليها, و النظام البنكي السليم, و القطاع الخاص الحيوي و المتطور, و ايضا تحسين التوقعات النموية بشكل ايجابي على المدى القريب.

و بحسب مؤشر امن الاستثمار الاجنبي اي تي كارناي في 2015 فان تركيا تحتل المركز 22 من حيث افضل الفرص المقدمة للشرق الاوسط و اوربا و ذلك بفضل سوقها الداخلي المتنوع و الضخم. حيث تم ايجاد مخطط تنموي و استثماري لغاية عام 2023 بهدف الحصول على موقع ضمن افضل 10 دول عالميا.

و للوصول الى هذا الهدف قامت الدولة التركية بالخصخصة في 8 قطاعات رئيسية و اعداد برامج لاستثمار البنية التحتية, و ستستمر بتطبيق الاصلاحات الاقتصادية لجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية المباشرة.

و بحسب تقرير صادر عن شركة جونز لانغ لاسال للاستشارات و الابحاث العقارية فان اسطنبول احتلت موقعا كبيرا و مهما في قائمة اكبر مدن اوربا الى جانب كل من لندن و موسكو و باريس.

و اوضح التقرير المنشور تحت عنوان اسطنبول على الساحة الدولية بأن المدينة قد بدأت بالفعل بحتلال مراتب عالية عالميا  بين المدن مما سيساهم في اظهار اهميتها الاقتصادية و الاستثمارية..

وفي هذا الصدد قال الرئيس التنفيذي للشركة في تركيا الفي الكاش ان الشركة اعدت التقرير من اجل التعريف الحقيقي بالمدينة, مضيفا ان القسم الاوربي من اسطنبول يملك كثافة سكانية اعلى من القسم الاسيوي, و اكيد ايضا ان اسطنبول قد سبقت بالفعل الكثير من المدن الاوربية في حجم الاعمال و القدرات الاستثمارية, و ذلك بفضل المساهمات الكبيرة التي قدمتها الخطوط الجوية التركية لدعم هذه الاستثمارات, بالاضافة الى اهمية موقع اسطنبول السياسي و الجغرافي.

و اوضح الكاش ان الحجم الاقتصادي لاسطنبول وفقا للقوة الشرائية قد بلغ 400 مليار دولار, مؤكدا ان ان اسطنبول تحتل مركزا مهما بين اهم 20 مركز لريادة العمال قي العالم وفق مؤشر الجاذبية التجارية. و تحدث ايضا الكاش عن اهمية البنية التحتية في اسطنبول و الاستثمارات من خطوط النقل و المترو حيث قال ان الاستثمارات في مجال المواصلات و المطار الثالث الذي سيفتتح في السنوات المقبلة سيحقق للمدينة مستقبلا مزدهرا, مضيفا ان اسطنبول تحتل المرتبة التاسعة عالميا في مجال الخدمات للمؤتمرات السياحية.

و لفت ايضا النظر الى ان اسطنبول تتقدم بخطى ثابتة نحو احتلالها مرتبة مرموقة بين مدن العالم في مجال الاختراعات, منوها الى الارتفاع الكبير في طلب براءات الاختراع في المدينة منذ عام 2000.

المزيد عن قوة اسطنبول الاقتصادية

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!