Click to send message on Whatsapp
Your search results

رمضان في تركيا

Posted by Lilas Mahmandar on 3 يونيو 2016

 

 

تعم مظاهر البهجة والفرح عند الاتراك احتفالا بقدوم شهر رمضان المبارك, كماهو حال جميع الشعوب الاسلامية في أنحاء العالم.

وتعتبر مدينة اسطنبول رمزا اسلاميا للشعب التركي فقد كانت مقرا للخلافة الاسلامية لأكثر من خمسة قرون. كما أنها تشتهر بمساجدها الكثيرة ومعالمها الاسلامية. في هذا الشهر الفضيل يقرأ القرآن بشكل يومي في قصر توبكابي بدون أي انقطاع ليلا ونهارا.

وتتولى هيئة الشؤون الدينية التركية الإعلان عن بدء هلال شهر رمضان المبارك وتعتمد على الحسابات الفلكية في ذلك, إذ نادرا ما يخرج الناس لترصد هلال رمضان. ومع دخول شهر رمضان الكريم تنار جميع المآذن في جميع أنحاء تركيا منذ صلاة المغرب وحتى صلاة الفجر وذلك على طول أيام شهر رمضان.

ومن المظاهر البارزة في هذا الشهر لدى الأتراك هو انتشار الدروس الدينية في المساجد وقراءة القرآن, حيث تبدأ هذه الدروس مع صلاة العصر وتستمر إلى وقت المغرب. عندما يحين موعد أذان المغرب تطلق بعض المدافع القليل من الطلقات النارية ثم يليها أذان المغرب في المساجد. أما بعد الإفطار فيسرع الجميع باتجاه الجوامع لتأدية صلاة العشاء وصلاة التراويح.

صلاة التسابيح أيضا من الأمور التي يحرص الأتراك عليها في الأيام الأخيرة من هذا الشهر أو في ليلة العيد. أما ليلة القدر فلها أهمية خاصة حيث يقرؤن فيها بعض الأناشيد الدينية.

ويعرف عن الشعب التركي بأنه يداوم على قراءة القرآن طبلة شهر رمضان حيث يقوم المسلمون بتقسيم سور القرآن فيما بينهم وفي نهاية الشهر يذهبوم إلى أحد المساجد ويدعون دعاء ختم القرآن بشكل جماعي ثم يتبع ذلك حفل ديني صغير.

أهل الخير و أصحاب الاموال وبالاشتراك مع الجمعيات الخيرية يقومون في كل يوم من رمضان بما يدعى بـموائد الرحمن وهي موائد مفتوحة، يقوم بحضورها الفقراء والمحتاجون. تقام هذه الموائد عادة في الأماكن العامة. كما يقام هناك بتوزيع الحلوى والمشروبات على الأطفال المشاركين في صلاة التراويح عقب انتهائها.

أما في الدوائر الرسمية فان ساعات العمل لا يحدث عليها أي تغير، حتى إن الصائمين ياتي وقت المغرب وهم في الطريق إلى المنزل بسبب طول فترة العمل؛ في حين أن قطاعات العمل الخاصة تقلل ساعات العمل مقدار ساعة أو نحوها.

عادة ما يبدأ الناس هنا إفطارهم على التمر والاجبان، قبل أن يتناولوا الوجبة الرئيسة.  والحساء هو الطعام الاكثر والأهم حضورًا على المائدة التركية، إضافة إلى بعض الاطباق المشهورة في البيت التركي. ومن الأكلات الخاصة بهذا الشهر الخبز الذي يدعى ( بيدا )؛ هذا الخبز يلقى إقبالاً كبيرا في رمضان ، حتى إن الناس يصطفون طوابير على الأفران قبل ساعات من الإفطار للحصول على هذا الخبز الذي يفتح الشهية للطعام، وينسي تعب الصوم.

تعتبر القطايف و الكنافة من اكثر أنواع الحلويات شهرة و التي يتناولها الأتراك خلال هذا الشهر الكريم. وربما من المفيد أن نختم حديثنا عن المطبخ التركي بالقول: إن الشعب التركي من أكثر الشعوب الإسلامية التي تتمتع بنوع متميزة في الطعام والشراب.

ثم إن ليالي رمضان خاصة في اسطنبول، بعضها بيضاء وبعضها حمراء؛ فهي في اتجاهان: احدهما يرى في هذه الليالي أنها للعبادة والطاعة، و يمضيها بين هذه وتلك؛ واتجاه اخر يرى فيها أنها ليالي سرور وفرح ، فيمضيها في المقاهي، وتدعى بـ ( بيوت القراءة ) أو في دور اللهو، حيث المعازف الوترية، كالعود والقانون والكمنجا؛ وغير الوترية.

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!