Click to send message on Whatsapp
Your search results

أسعار العقارات في اسطنبول 2019

Posted by Mohamad Hammami on 1 فبراير 2019

 

 

من المقرر أن يكون هذا العام 2019، عاما آخر مهما في استكمال نمو سوق العقارات التركية ولا سيما في اسطنبول. لكن ما هي العوامل التي تؤثر على أسعار القطاع العقاري في اسطنبول خلال 2019.

شهد عام 2018 قفزة كبيرة في سوق العقارات بتركيا مع طرح سياسية حكومية تقضي بمنح الجنسية للأجانب المستثمرين في عقارات بقيمة 250 ألف دولار وأكثر مما أدى لموجة كبيرة من الاستثمار في قطاع العقارات في اسطنبول.

وهذا الإجراء جاء متزامنا مع تقلص قيمة الليرة التركية، حتى أن استثمارات الأجانب في العقارات مثلت نصف الاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام. وهي المرة الأولى في تاريخ تركيا الذي تتصدر فيه مشتريات العقارات الاستثمارات الأجنبية بأنواعها.

توقعات عام 2019 في قطاع العقارات في اسطنبول:

فيما يلي توقعاتنا لعام 2019 بقطاع العقارات في اسطنبول من خلال استعراض العديد من الاستثمارات الأجنبية والأحداث التي تدفع العديد من الجنسيات الأجنبية للاستثمار بها.

المستثمرين ليسو من الشرق الأوسط فحسب بل من دول اجنبية اخرى:

على اعتبار تركيا دولة مستقرة وذات قيم ثقافية، فإن شعبيتها مع مشتري العقارات من الشرق الأوسط في أعلى مستوياتها من أي وقت مضى. وخلال عام 2018، تصدرت العراق قائمة المشترين الأجانب، تليها ايران ثم السعودية ثم روسيا ثم الكويت. ومن أفضل الأمور المتاحة لهؤلاء المستثمرين من الشرق الأوسط  والدول المجاورة أن أمامهم فرصة الحصول على الجنسية التركية من خلال الاستثمار في قطاع العقارات.

 ومع تأكيد تركيا على مركزها الكبير كموقع للاستثمار خاصة في اسطنبول، فإن من المتوقع أن تستمر ظاهرة نمو الاستثمار العقاري في البلاد خلال 2019 وما بعده،

العوامل التي تدفع بهذا القطاع للنمو خلال 2019:

الاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط:

الاضطرابات الاقليمية المستمرة في منطقة الشرق الأوسط تعمل على تحويل وتدفق الاستثمارات نحو الملاذات الآمنة والتي أقربها وأكثرها استقرارا توجد في تركيا.

فقد شهدت المملكة العربية السعودية في العام الماضي حملة من ولى العهد الأمير محمد بن سلمان لمكافحة الفساد شملت بعض الأمراء وحتى أفراد من أسرته تم اعتقالهم

وتعتبر السعودية حاليا مستثمر أجنبي جيد في عقارات إسطنبول. لذا فإن هذه الظروف تحدد مستويات أكبر من الاستثمار في ظل الظروف الراهنة. 

إيران:              

أدت المظاهرات ضد الاقتصاد الراكد وارتفاع تكاليف المعيشة في إيران إلى انتقاد واسع للنظام الحاكم، وتعتبر هذه أكبر تحد للسلطة الحالية في إيران منذ مظاهرات عام 2009. الإيرانيون مستثمرون كبار في عقارات اسطنبول، وعدم اليقين في هذه الظروف يؤدي إلى زيادة الطلب على العقارات وبالتالي تمثل للأثرياء منهم ملاذا آمنا كبديل استثماري.

عودة الروس لطلب شراء العقارات:

مع ما شهدته العلاقات الروسية – التركية من انخفاض ملحوظ في عام 2016 مع انخفاض أعداد الروس الزائرين للبلاد، ترتب على ذلك تراجع شراء الروس للعقارات في تركيا والذين كانوا يستثمرون في شقق وفلل في أنطاليا وبودروم وفتحية.

ومع ذلك، عاد الروس إلى تركيا عام 2017 مع رفع روسيا العقوبات ضد تركيا، وبالتالي ارتفع عدد السياح الروس في تركيا بنسبة 30% عن عام 2016. ومع هذا استعاد منظمو الرحلات السياحية برامجهم للروس الذين يستعدون لقضاء العطلات الصيفية في تركيا. ويرى القائمين على المشروعات العقارية في اسطنبول بأن نسبة طلب العقارات من الروس قابلة للزيادة هذا العام حيث أنه وصل عدد شراء الروس للعقارات السنة الماضية الى 2297 عقار.

مكاسب المستثمرين من سعر صرف الليرة

مع وصول الليرة العام الماضي لأدنى مستوياتها أتاح للعديد من المستثمرين الأجانب فرص استثمارية رائعة في اسطنبول حيث استغل معظمهم نزول الليرة بشراء عقارات عديدة. وفي وقتنا الحالي الليرة التركية في تحسن ملحوظ وهذا لا يعني ان الطلب على العقارات سينخفض بالعكس تماما من وجهة نظري لهذا العام سعر صرف الليرة جيد جدا للشراء مع الأخذ بعين الاعتبار قرار الحصول على الجنسية التركية مقابل 250 ألف دولار. كلنا نعلم ان اقتصاد تركيا قوي وهذا سيزيد الطلب على شراء العقارات في اسطنبول.

استمرار سيطرة اسطنبول:

لابد أن نذكر بأن مبيعات العقارات في أكبر مدينة بتركيا سوف تستمر في دفع وتقوية هذا القطاع الاستثماري. حيث من المتوقع نمو الاستثمار الأجنبي المباشر في اسطنبول مقارنة بالعام السابق.

والمنطقة التي انصح بها والتي من المتوقع ارتفاع مبيعاتها وأسعارها في المستقبل لتكون استثمار ناجح، هي طريق باسن اكسبريس الواصل بين مطار اتاتورك ومول اوف اسطنبول أنني أوصي بالاستثمار هذا العام في تلك المنطقة قبل أن تبدأ الأسعار في الوصول إلى مستويات عالية مثل المناطق المجاورة لها بينما في طريق باسن اكسبريس ما زالت منخفضة نسبيا “

وتشهد هذه المنطقة  العديد من المشاريع العقارية، وينصح بالاستثمار بها، حيث انها مدعومة من الحكومة التركية أيضا وستفتح خطوط مترو جديدة هناك قريبا بالاضافة لوجود فنادق كثيرة ذات الشهرة العالية.

وختاما على هذا المقال أود أن أنصح كل من لديه النية لشراء عقار في اسطنبول باتخاذ قرار الشراء هذا العام للاستفادة من سعر صرف الليرة والحصول على أفضل سعر.

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!