Your search results

Turkey’s Central Bank Cuts Interest Rates

Posted by Lilas Mahmandar on 15 سبتمبر 2019
| 0


تم اعلان تخفيض اسعار الفائدة من قبل البنك المركزي التركي يوم الخميس الماضي للمرة الثانية خلال فترة قصيرة، وذلك بفضل الضغط المتواصل من الرئيس التركي على حاكم المصرف المركزي وذلك لمزيد من التخفيض الذي وصل من 24% إلى 16.5% و يأمل ان يصل إلى أقل من 10% في نهاية العام الجاري.

حيث أكد بيان رسمي صادر عن البنك المركزي بعد اجتماع للجنة السياسة النقدية في المركزي التركي، برئاسة محافظة البنك مراد أويصال إن اللجنة قررت خفض سعر الفائدة 325 نقطة أساس على عمليات إعادة الشراء (الريبو) لأجَل أسبوع ليصل إلى 16.50%.

وبعد أن كان سعر صرف الليرة مقابل الدولار بما يقارب ال 5.77 فقد تحسن سعر الصرف قليلاً عقب هذا القرار ليصل إلى ما يقارب ال 5.68 مع انه كانت التوقعات تدور حول احتمال تعرضها لانخفاض جديد عقب هذا القرار.

تعافي جيد ومعتدل في النشاط الاقتصادي

وأوضح البيان المذكور ان البيانات المعلنة في السوق التركية، تظهر تعافي جيد ومعتدل في النشاط الاقتصادي، مما يؤكد على استمرار مساهمة صافي الصادرات في النمو، خلال النصف الأول من العام الجاري, بالاضافة إلى حفاظ الاستثمارات على مسارها الضعيف، وزيادة الاستهلاك الخاص لمساهمته بشكل تدريجي، مشيراً إلى استمرار المنحى التصاعدي في صادرات السلع والخدمات، بفعل التطورات في القدرة التنافسية.

كما أن المسار الممتاز في عدة قضاعات و اهمها قطاع السياحة، يدعم النشاط الاقتصادي من خلال القطاعات المباشرة والمتصلة، متوقعاً استمرار مساهمة صافي الصادرات في النمو، واستمرار التعافي التدريجي في الاقتصاد مع المنحى النزولي في التضخم والتحسن في الأوضاع المالية.

أردوغان يصرح “نسبة الفائدة ستنخفض أكثر”

وقبل أيام، صرح أردوغان بأن “نسبة الفائدة ستنخفض أكثر. مع انخفاض الفائدة، سينخفض التضخم، سترون ذلك”، كما وعد برفع حصة القطاع المصرفي التشاركي (الإسلامي) من 5٪ إلى 15٪ مع حلول عام 2025، وقال: “التمويل بالمشاركة يجب ألا يعامل وفقا لأسعار الفائدة كما هي في النظام المصرفي”.

ومن المتوقع أن يواصل البنك المركزي تخفيض أسعار الفائدة إلى أقل من 10% لغاية نهاية هذا العام، وذلك كخطوة داعمة للاقتصاد الذي حددتها البلاد ضمن إطار برامج وإصلاحات أعلنتها سابقاً في هذا المجال.

حيث يجمع اقتصاديون على أنه في حال تمكنه من الحفاظ على استقرار الأسواق وخفض نسبة التضخم وزيادة معدلات الاستثمار والتشغيل من خلال خفض أسعار الفائدة ودون حصول انهيار في قيمة العملة التركية، سيكون ذلك بمثابة إعلان انتصار كبير لأردوغان على ما يعرف بـ”لوبي الفائدة”، وتأكيد لنجاح نظريته في إدارة الاقتصاد التركي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

  • اتصل بنا

Compare Listings