Your search results

الخطة الاقتصادية لتركيا في لندن

Posted by Lilas Mahmandar on 22 يناير 2016

صرح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بأن أجندة تركيا للإصلاح الاقتصادي توفر أكبر أمل للمستثمرين الباحثين عن فرص وسط الإشكالية التي يعيشها الاقتصاد العالمي.

واغتنم رئيس الوزراء في خطاب له بمكتب مؤسسة بلومبيرغ في لندن برنامجه الفرصة لإعلان البرنامج الاقتصادي للحكومة التركية لقادة الأعمال من خلال الشبكة الاقتصادية والإعلامية بلومبيرغ، وقال إن تركيا خطت خطوات كبيرة في إيجاد فرص عمل وتقليل عجز الحساب الجاري وفي الوقت نفسه المحافظة على وضعها المالي قويًا.

وأشار إلى أن دين القطاع العام انخفض إلى ثلث الإنتاج المحلي الإجمالي في عام 2015، من 74 بالمئة في عام 2002، مما يضع تركيا بكل راحة ضمن معايير التنمية الاقتصادية للاتحاد الأوروبي.

وقال داود أوغلو: في منطقتنا “لدينا عدد من الدول المنهارة حيث لا يوجد أي اقتصاد يعمل بشكل جيد”، ولكن “على الرغم من هذه التوجهات السلبية التي تؤثر على تركيا، فإن لدينا في الوقت نفسه بعض التطورات الإيجابية، مما يجعل تركيا ملاذًا آمنًا للاستثمار وفي الوقت نفسه ممرًا آمنًا للمؤسسات الاقتصادية التي نعمل فيها”.

وأكّد رئيس الوزراء التركي أنه “مع هذه الأجندة الإصلاحية، وعلى الرغم من المشاكل التي يعاني منها الاقتصاد العالمي مثل التقلبات، وبطء النمو والخطر الجيوسياسي، فإن تركيا ستكون الاقتصاد الواعد لأولئك الذين يرغبون باستقرار على المدى الطويل، وسلطة القانون والمعايير الأساسية لبيئة استثمار اقتصادية”.

ولا تزال تركيا غير قادرة رسميًا على فتح عدد من ملفات التفاوض حول العضوية في الاتحاد الأوروبية، بسبب فيتو حكومة قبرص اليونانية في عام 2006. وفي هذا الصدد، قال داود أوغلو إن حل المسألة القبرصية سيتحقق بحلول نهاية 2016، وسيساعد في إطلاق عهد جديد في علاقة تركيا بالاتحاد الأوروبي مع فتح مزيد من الملفات.

وأشار داود أوغلو إلى أن تقرير التقدم في ملف العضوية الصادر عن المفوضية الأوروبية أظهر إحراز تركيا لتقدم في 27 فصلًا. وقال إن تركيا مستعدة الآن لفتح كل الفصول رسميًا، مضيفًا أنها متقدمة في بعض الفصول التي يمكن فتحها وإغلاقها فورًا.

  • اتصل بنا

Compare Listings