Your search results

تاريخ السنيما التركية

Posted by Nagham Akminas on 2 فبراير 2016

 

 

بدأت السينما التركية عام 1915 بتصوير أول فيلم وثائقي يروي قصة تدمير تذكار آياستفانوس الذي نصب من قبل الروس، والذي يعد أول تجربة تركية في عالم السينما.

فترة المسرحيين

تسمي تلك الفترة بـ”فترة المسرحيين” اعتمادا على طبيعة الأفلام التي تم انتاجُها ومفهوم الإبداع لدى منتجيها. فهذه الفترة التي كان يحكمها جيل من المسرحيين تحت قيادة محسن أرتوغرول، كان النوع البارز فيها التكييفات الأدبية والدراما التاريخية.

برز في هذه الفترة فيلمان، أوّلهما تم تحويله من رواية “قميص النار” لـ”خالدة أديب آديوار” التي تعكس حرارة حرب الاستقلال في تركيا. يُمكن اعتبار هذا الفيلم أول إنتاج مهم في السينما التركية من حيث حبكته الدرامية وبطولاته الناجحة، بالإضافة إلى أنه أول فيلم تلعب فيه الأدوار ممثلات تركيات (“بديعة موحد” و”نيّرة نيير”). أما الفيلم الثاني هو فيلم “هناك أمة تنهضُ” الذي كان رائدا لأفلام حرب الاستقلال التي جاءت بعده. وهو يُعد تُحفة بين أعمال محسن أرتوغرول.

تميّزت هذه الفترة بجوانب إيجابية لاستمرارية العمل السينمائي فيها رغم قلة الإمكانيات، واحتوت نماذج لكل أنواع الأفلام تقريبا. ومن الجدير بالذكر مرة أخرى أن دخول المرأة التركية إلى عالم السينما تحقق خلال هذه الفترة.

شهدت هذه الفترة ايضا إصدار “قانون مراقبة الأفلام والسيناريوهات” عام1939 كأول تدخّل قانوني في السينما من قبل الدولة. أو بعبارة أخرى، تعرّفت السينما التركية على رقابة من قبل الدولة لأول مرة.

غالبية السينمائيين البارزين في هذه الفترة تلقوا تعليمهم خارج البلاد، ووجدوا فرصة للعمل في مجال السينما أو في مجالات قريبة منها (مثل هندسة الصوت أو التصوير الفوتوغرافي مثل فاروق كنتش و أورهان مراد.

فترة السينمائيين

في عام 1948، حدث تطور مهم أثّر في السينما التركية ومستقبلها بشكل كبير. حيث تم تخفيض الضرائب لبعض المجالات الترفيهية ومن بينها السينما. و بهذا التعديل الاقتصادي، تزايد عدد شركات الإنتاج بشكل كبير. لا شك أن ذلك كان تطورا اقتصاديا فقط في مجال السينما، لكنه انعكس إيجابًا على اقتصاد البلاد وارتفع إثره مستوى المعيشة للمواطنين الذين توجهوا إلى مجالات الترفيه أكثر من ذي قبل. وأخذت السينما، كمجال للترفيه، حصتها من هذه التطورات لتصبح جزءًا مهما من الثقافة في الحياة اليومية.

مع هذه القفزات النوعية في مجال السينما، نشأت في فترة السينمائيين مفاهيم وتقنيات جديدة في السينما إضافة الى ذلك، ساهمت فترة الرفاهية التي عاشها الناس مع مجيء الحزب الديمقراطي إلى السلطة والمساعدات الخارجية المتزايدة، في جذب الجمهور إلى السينما.

واحد من اكثر السنمائيي الارزين في هذه الفترة هو عمر لطفي عقاد. لم يقتصر تأثير عقاد على الفترة التي تناولها فحسب، وإنما أثر على كل الفترات التي جاءت بعده. وليس من المبالغة أن نقول إن عقاد كان  أول من وضع حجر الأساس في تشكيل لغة السينما. وقد عمل عدد من المخرجين البارزين في فترة السينمائيين مع عقاد في إنتاج عدد من الأفلام هم: متين أركصان، وعاطف يلماز، وعثمان سادان، وأرتم كورتش، وممدوح أون.

فترة يشيل جام

تمتد هذه الفترة من الستينات إلى وسط الثمانينات من القرن الماضي، وهي الفترة أكثر إنتاجًا للأفلام، وكانت تشهد مناقشات ساخنة. حيث تزايد إنتاج الأفلام بشكل كبير (حوالي 300 فيلم لعام 1971 وحده)، وكانت فترة انعكست فيها نقاشات سياسية على واقع السينما وظهرت تيارات مختلفة في الساحة السينمائية. وتدخّل السينمائيون في النقاشات السياسية من خلال إنتاجهم للأفلام. وبرزت تيارات سينمائية سياسية مثل سينما الثورة، والسينما الوطنية والسينما الشعبية.

السينمائي البارز في هذه الفترة هو “يلماز غوني”. كانت تمتلئ صالات العرض عند عرض أفلام غوني الذي لُقِّب بـ”الملك القبيح”، فقد ساهم في كسر مفهوم أن “النجم السينمائي ينبغي أن يكون وسيمًا”. غوني الذي جمع بين هويته السياسية وهويته السنمائية، هو أول شخص في تاريخ تركيا يحصل على جائزة السعفة الذهبية. وهذه الفترة كانت بداية لمشاركة الأفلام التركية في المهرجات الدولية. وكان أول فيلم تركي يحصل على جائزة الدّب الذهبي من مهرجان برلين السينمائي فيلم “الصيف القاحل”.

مع تزايد العنف السياسي في فترة السبعينات، بدأت العائلات تبتعد عن الصالات السينما، وبعد أن كانت السينما التركية تنتج 300 فيلم سنويا، وصل الإنتاج السنوي في عام 1991 إلى 30 فيلما.

السينما التركية الحديثة

بدأ إنتاج وتوزيع السينما التركية بالتراجع أكثر فأكثر في بدايات التسعينات مع دخول شركات التوزيع الأمريكية إلى السوق. ولكن هذه المرة، أخذت القنوات التلفزيونية دور إحياء السينما. ودخلت إلى عالم السينما أسماء ووجوه جديدة بفضل سلسلة أفلام متتالية. وانتعشت السينما التركية ونهضت من عثرتها مع بعض المخرجين المستقلين الذين أبدعوا أعمالا بنمطية مختلفة مثل نوري بيلغة جيلان ودرويش زعيم وزكي دمير كوبوز.

وفي التسعينات، توجه الجمهور إلى الأفلام التركية من جديد بعد النجاح الذي حصل عليه فيلم “قاطع طريق” للمخرج ياووز طورغول الذي دخل إلى عالم السينما بغنتاج أفلام كوميدية. وفي سنوات الألفية الجديدة، شهدت السينما التركية نهضة جديدة مع الدعم المؤسساتي من الدولة.

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!