Your search results

صمود الاقتصاد التركي

Posted by Nagham Akminas on 6 أبريل 2016

 

 

يواجه الاقتصاد التركي مؤخرا العديد من التحديات و خصوصا بعد تزايد الازمات في المنطقة و الاعمال الارهابية التي ضربت البلاد, مما يجعل العديد من الاشخاص ان يصرفوا نظرهم عن المجيئ الى تركيا. حيث اجمعت تقارير لمحللين اقتصاديين على تضرر قطاع السياحة بشكل كبير متأثرا بذلك بالعمليات العسكرية و الهجمات الارهابية, و لكن بالرغم من ذلك فان الاقتصاد التركي ما زال صامدا بسبب مساعي الحكومة و خططتها لتحسين البيئة الاقتصادية للبلاد.

بحسب مكتب الاحصاء التركي فقد شهد الاقتصاد التركي بشكل عام العام الماضي نموا بنسبة 4 %, حيث وصل معدل النمو في الربع الاخير فقط من العام المضي الى 5.7% ولكن تضرر الاقتصاد  الاكبر كان من عوائد السياحة حيث بلغت النسبة حوالي 12 مليار دولار.

تقارير اخرى اشارت الى تراجع عدد السياح في عام 2015 بنسبة 1.34 % مقارنة بعام 2014 بسبب الازمة الروسية التركية حيث كان السياح الروس يحتلون المرتبة الثانية بعد الالمان توافدا الى تركيا, و لكن بعد هذه الازمة و انخفاض اعدادهم فقد حل السياح العرب مكان السياح الروس, حيث وصل متوسط انفاق السائح العربي في تركيا الى 4000 دولار مقارنة بثمانمائة دولار فقط للسائح الروسي.

يقدر عدد السياح الروس الذي قامو بزيارة تركيا في شهر شباط الماضي ب 55 سائحا فقط مقابل 9500 سائح بالفترة نفسها في عام 2015. و اشار الخبير المالي التركي على انجي ان 1500 فندق في تركيا عرض للبيع و ان شركات سياحية قد فقد رؤوس اموالها و اصبحت تعتمد على مصادر خارجية.

تقوم الحكومة التركية بالعمل على خطة لانعاش السياحة حيث تقدم لها ما يعادل 87 مليون دولار, و ستحصل وكالات السياحة و السفر على مبلغ 6000 دولار عن كل رحلة سياحية جوية تجلبها تلك الوكالة لتركيا, بالاضافة ايضا الى التسهيلات بالنسبة للقروض المصرفية. كما تقوم الحكومة ايضا بالعمل على برنامج البطاقة التركوازية والتي ستمنح للمسثمرين الاجانب و تمنحهم الحقوق نفسها التي يتمتع بها المواطنون الاتراك, حيث ستصبح بمثابة الاقامة الدائمة و ذلك لمن استوفى الشروط المطلوبة.

من جانبه اكد الاقتصادي التركي اردال كاراغول ان الخطط الناجحة التي تقوم الحكومة التركية بتطويرها منذ عدة سنوات بالاضافة الى استقرار الاقتصاد بشكل عام هو ما ساهم في صموده امام جميع التحديات الخارجية و الداخلية. و استبعد ايضا خروج تركيا من مضمار المنافسة بالنسبة لقطاع السياحة, و ذلك بسبب ان تركيا تتوفر فيها العديد من العوامل التي تساعد في تنويع السياحة مثل السياحة العلاجية او الدينية, و كذلك الامر بالنسبة ان تركيا اسعارها تعتبر منخفضة و و مناسبة مقارنة بدول غيرها. و اضاف كاراغول ايضا ان التسويق السياحي الجيد في الدول الخارجية كفيل بانعاش هذا القطاع و يمكن ان لا تضطر الحكومة ان تطبق جميع الخطط المطروحة حاليا.

من جهة اخرى اكد المستشار الاقتصادي للمستثمرين الاجانب مصفى دوغان ان الصراعات التي تعيشها الدولة التركية حاليا لا تؤثر سلبا على الاستثمارات الاجنبية, فانها تحدث في اماكن ليس لأي مستثمر اجنبي اهتمام بها.

و تحدث دوغان في سياق اخر عن اداء البورصة التركية حيث خالفت التوقعات و ارتفعت ايراداتها عقب الاعمال الارهابية التي ضربت البلاد, مما يدل بشكل كبير على عدم تأثر المستثمرين الاجانب او فقدان ثقتهم بالسوق التركي, حيث يشكل المستثمرين الاجانب ما يقارب نسبة 60% من البورصة التركية.

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!