Your search results

الحمام العثماني التركي

Posted by Nagham Akminas on 29 ديسمبر 2015

 

 

يعتبر الحمام التركي، واحداً من أشهر التقاليد في الثقافة العثمانية، وأكثرهاجذبا للسياح الأجانب. والحمام هو تقليد عثماني و يمكن اعتباره على انه النسخة العثمانية من الساونا المعروف في يومنا هذا.

الحمامات التركية المنتشرة في الشرق الأوسط منذ زمن طويل تساعد فيتجديد نشاط الجسم و المحافظة على صحة البشرة و حيويتها اذ وجد العلماءأن هذا النوع من الحمامات هو افضل طريقة للمحافظة على جسم حيوي و صحي.

تعتبر زيارة الحمام التركي على رأس الاشياء التي يجب عليك فعلها في تركيا و التي هي الان منتشرة في كافة انحاء تركيا.و لدى مدينة اسطنبول العدد الكافي من الحمامات, حيث يوجد العديد منها في احياء المدينة القديمة, و بما انها ايضا تجتذب السياح لاحتوائها على المزيج الشرقي و الحضارة العثمانية.

وضع العثمانيون الكثير من الجهد في بناء هذه الحمامات, حيث ان لها مكانة كبيرة في ثقافتهم خلال القرون الماضية. تاريخيا ,تم انشاء فكرة الحمام التركى من قبل المهاجرون الى تركيا حيث فكرتها تجمع بينالتنظيف و المرح. قديما لم تكن كل المنازل تحتوى على حمامات مثل وضع يومنا الحالى, كان يتواجد فى كل حى حمام تركى حيث لم يكونو يستخدموه لاستحمام فحسب بل ايضا للالتقاء بالناس و التعارف.

عدد الحمامات فى يومنا الحالى تقل يوما بعد يوم , فقد كانت المكان الذي لا غنى عنه للعثمانيين على مدى السنين حيثتحتل مكانة كبيرة في ثقافتهم. تم إنشاء العديد من الحمامات التركية بعد فتح إسطنبول فى القرن السابع عشر. في اسطنبول لوحدها يقدر عدد الحمامات ما يقارب ل 168, الحمامات هذه مشهورة عالميا بسبب اهميتها التاريخية الكبيرة.

ويتألف الحمام التركي عادة من ثلاثة أقسام:

  • القسم الساخن (غرفة البخار) : و فيها يستمتع الزوار بالتدليك و البخار
  • القسم الدافيء: وفيه يتم الاستحمام العادي بالماء والصابون
  • القسم البارد: و هو مكان الاسترخاء بعد الحمام, و الاستمتاع بشرب القهوة التركية الشهيرة.

مؤخرا تطورت فكرة الحمام, و تم ادخال بعض التعديلات الحديثة عليه, مثل غرفة الساونا المليئة بالشموع المعطرة, حيث يمكنك شرب الشاي و الاستماع للموسيقى الهادئة.

لازال الشعب التركي محافظاً على تلك الثقافة، ولا يزال الأتراك يرتادون هذه الحمامات في أوقات مختلفة. هنا في مدينتي اسطنبول و بورصة توجد اشهر تلك الحمامات, حيث كانو من قبل عواصم للامبراطورية العثمانية في اوقات مختلفة. وهناك العديد من الحمامات العثمانية، منتشرة في أرجاء الوطن العربي، وخاصة في مصر وسوريا، وشمال أفريقيا. ولا تزال الدول محافظة على ذلك التراث المتبقي منذ العهد العثماني.

  • اتصل بنا

Compare Listings

Contact us for 10% Discounted Offers

We will call you back!